الرئيسية / اخترنا لكم / قصيدة “من أنت” لعبد المجيد بنجلون

قصيدة “من أنت” لعبد المجيد بنجلون

benjallounn

من أنت

قد نسيت النجوم و البدرا

و جمال المساء و السحرا

نفذت بي هواجس الذكرى

                             من خلال النجوم و البدر

                                                                                        نحو ماض من الصبى ولّى

فإذا بالضلام ينحسر

عن رياض بالنور تزدهر

كل ما في أرجائها نضر

                             رقصت بالخيال و السحر

                                                                نورها الغض بدد الليلا

ثم يبدو طيف ليهديني

بين فوح الأزهار يرشدني

نحو قصر أشم أدهشني

                               فإذا بي في ساحة القصر

                                                                مفردا…..و الفؤاد قدضلا

غير أني سمعت من حيا

فإذا بي رفعت عينيّا

شاردا نحو شرفة عليا

                              أنت. ليتني أدري

                                                              انت شخص عرفته….؟ كلاّ

ذاك طيف نسيت ذكراه

يوم كانت دنياك دنياه

فتلاشى عهد قضيناه

                            لم يعد للغرام من دكر

سحره في فؤادك انسلاّ

فتنتك الحياة عن عهدي

فإذا بالغرام من بعدي

مثل روض الزهر و الورد

                            مزجته الرياح بالقفر

و أحالت بهاءه محلاّ

من أنت …..؟ هل نسيت أيامي

ونسيت السلاف من جامي

حين أسكرت روحك الظامي

                           و سرت فيك نشوة الخمر

                                                                فرأيت الحياة من أعلى

من أنا…؟ قد شربت من كاسي

شهد حبي و ذوب احساسي

و عبيري و عطر أنفاسي

                            كنت ملكا لحبك الشعري

                                                          لم أكن أحسب الهوى يبلى

فرقتنا عواصف الزمن

سنوات تزيد في شجني

غير أني أراك تسألني

                             من أنا…؟يا لا قسوة الدهر

                                                               آه هلاّ عرفتني هلاّ

أيقظ الوخز قلبي الحالم

و تلاشى خيالها الساهم

فإذا بي على الثرى قائم

                               كنت أرنو إلى سَنى البدر

                                                              من غيبات أرضنا السفلى

فتن الدّهر قلبي العاني

من وفاء لعهدي خلاني

فاغفري لي فإن أشجاني

                          خدّرت مهجتي، فما أدري

                                                                أجنونا ازداد أم عقلا

تعليقات فيسبوك

عن وشم

شاهد أيضاً

عبد الله سرمد: موصليونَ في المَصحَّةِ النفسيّةِ

المريضُ الأولُ: إذا رفعْتُم أنقاضَ بيتي وأعدْتُم بناءَه، فلا تضعوا فيهِ الأبوابَ، التشخيصُ: رُهابُ البابِ ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *