الرئيسية / مواعيد ومتابعات / محمود درويش… ما زلتَ حيّاً في مكَانٍ مَا!

محمود درويش… ما زلتَ حيّاً في مكَانٍ مَا!

©PHOTOPQR/LA DEPECHE DU MIDI/F. CHARMEUX. TOULOUSE LE 27/05/2005; MARATHON DES MOTS : MAHMOUD DARWICH, POETE ET ECRIVAIN PALESTINIEN (MaxPPP TagID: maxpeopleworld178271.jpg) [Photo via MaxPPP]

          ثمان سنواتٍ على رحيلِ لاعبِ النّردِ، والشعرُ لمْ يستفقْ بعدُ من صَدمة فراقِهِ. شِعْرُهُ وابتسامَتُهُ خالِدتَان. عَشِقَ طريقَ الشِّعْرِ وخَاضَ أهوالَ السّفرِ في ليْلِ القصيدةِ. تعلَّقَ بالحُريةِ فأصبحَتْ مُنتَسِبةً إليهِ. وتأمّلَ المُمَارسَة الشِّعريةَ فامْتَزَجتْ أشْعارُهُ بتنظِيراتِه. كلٌّ منّا يشعُرُ بوجُودِه غائباً حاضراً. وهُوَ الشاعِرُ الذي لا يُحِبُّ البنفسَجَ الذي يذيعَ رائحةَ المَوتِ.

          امتدتْ تجربة محمود درويش الشعريةُ لأربعين سنةً. وهي تجربةٌ راهنتْ على الاستمراريةِ والتّعدُّدِ كشرْطَينِ مُؤسِّسَين لكلّ فِعْلٍ كتابيٍّ، لم يكفَّ فيهِ الشاعِرُ عنْ خوضِ الأسئلةِ الأكثرِ عُمْقاً. ذلك دَأبُهُ. فقد كانتْ رحلتُه الأولى إلى المَعنَى؛ معنى الشِّعر، والشاعرِ. وعبْر كتاباتِه الشعريةِ والنثرية، أرْسى درويش تصوُّراً جديداً لمفاهِيمِ الشِّعر والنّثرِ وبنى مفهوماً مغايراً للمقاومَة؛ مجابهةِ المُحتَلِّ، وذلك المعنى الأولُ الذي أصبحتْ معَهُ فلسطين أسطورةً، ثم مقاومة أخذت أبعاداً مُتَعَدِّدةً لها الذاتُ والآخرُ والذاكرةُ والكتابَة وإعادة الكتابةِ. ولعلّ أبرزَ مقاومةٍ يخوضُها درويش، الآنَ بعد وفاتهِ، هي تلكَ التي يواجِهُ فيها النّسيانَ.

          انطلَقَتِ المُمارسَةُ النصيَّةُ لمحمود درويش مِنَ الحَدسِ إلى المَعرِفةِ الشّعرية، من دونِ أنْ تُحْدِثَ بينهُما قطيعة. فقَدْ جعلَ الشاعِرُ منْ أعمالِهِ مختبراً لتصَوُّراتِهِ النظريةِ عن المَسألةِ الشّعريةِ، والتي تفتَحُ صِلاتٍ ووشائجَ مع حِواراتِه وكتابَاتهِ الصِّحافيةِ. وقد رفضتْ قصيدةُ درويش السياسيّ والديني، وراهنَتْ على أنْ تجْعلَ للمُغامَرةِ الشِّعريَةِ بُعْداً كوْنياً. وهو بعدٌ لمْ يتبدَّ إلا مَعَ ورد أقل الذي فرَضَ فيهِ درويش على قارئِهِ علاقةً جديدةً، قائمةً على الفُجأة، والتمرّد وتعدُّدِ المعنى، واختبارِ عناصِرَ نصيةٍ جديدةٍ، بالرغم منْ تشَبُّتِها بالغِنائِيِّ والملْحَميِّ وبلُغة الحياةِ اليومِيةِ.

          يَسْتدْعِي وفاؤُنا للشِّعر، وحُبُّنا لدَرويش، قراءةً عاشقةً لأعمالهِ تبحثُ في الفَنِّي والجَمالِي فيهَا، وتكفُّ عن كلِّ تأويلٍ “مُفرطٍ” يرى إلى النّص الشِّعريِّ وثيقةً نضاليةً أو سياسيةً أو وطنيةً، تحجُبُ دلالاتِ البرتقالِ والأمِّ والحبيبةِ… وتمْنَعُها من أن تكونَ مدلولاتٍ في ذاتِها. وكثيراً ما رفضَ درويشُ هذا النوعَ من القراءات، وكثيراً ما سيَّجَهُ النقادُ في هذا الخندق.

          سنواتٌ ثمانيةٌ على رحيلكَ. والشاعرُ والإنسانُ فيكَ، لا يكادُ يَغيبُ عنّا، و”كأنكَ ما زلتَ حيّاً في مكانٍ ما” بينَنَا. واسمُكَ، الذي وهَبْتَهُ “لأصدقائِكَ أيْنمَا كانُوا”، خالدٌ. وصوتُكَ، إلى قراءاتِنَا وإلى أشْعارِنَا وإلى حبِّنا وإلى وطنِنَا وإلى ذاتِنا يتَسلَّلُ. يدعُونا، بكلِّ لُطفٍ إلى أنْ نتأمّلَ أعمالَك، ونقرَأها، ونُعيدَ قرَاءَتَها، بما يليقُ بكَ وبشَغَفِنا بكَ.

ينشر بالاتفاق مع جريدة الاتحاد الاشتراكي.

soufiane

  سفيان الماجدي

تعليقات فيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *