الرئيسية / مَسكَنٌ حُرٌّ / مَوْسِمُ الهِجْرة إلى الرّوايَةِ

مَوْسِمُ الهِجْرة إلى الرّوايَةِ

          soufianeلمْ يعرِف المشْهَدُ الثقافيّ العربيّ الحديث هِجرةً للشعراءِ؛ من الشِّعرِ إلى الرِّوايةِ، كما باتَ يعرِفُها في السَّنواتِ الأخيرة، حتَّى إنَّ الأمْرَ أصبحَ يُشَكلُ ظاهرةً تستوجِبُ البحثَ في الأسبابِ، وتعَرّفَ الأشكالِ التي تأخُذها هذهِ الهجرةُ، ثم مآلها. وقدْ كانَ جابر عصفور في كتابِه زمن الرواية (1999) أوَلَّ منْ أعلنَ عن بدءِ “النزوح” من الشِّعر إلى الرواية. كما أنّنَا نَعْثُرُ، في بعضِ السِّجالات النقديةِ لأواسِط القرنِ العشرينَ، عنِ البداياتِ الأولى لتداوُلِ التَّفكيرِ في هذه الهِجرةِ. فهذا نجيب محفوظ يُجيبُ العقادَ سنة 1945، يخبِرُهُ أنَّ الشعرَ مرتَبِطٌ بالفِطرةِ والأساطيرِ، وأنَّ عصرَ العِلمِ والصِّناعةِ والحقائقِ سيَحْتاجُ إلى فَنٍّ جديدِ. إنَّها الرِّوايَةُ.

          لقدْ تراجَعتِ المجموعاتُ الشعريةُ في مُستوى المَبيعاتِ. وأفلَ نجْمُ المُلتقياتِ الشِّعريةِ. وأصبحَ المشْهَدُ الشِّعريُّ ساحَةً تعُمّها فَوضى بدَعوى الحُرّية. فقبْلَ الهِجرةِ مِنَ الشِّعرِ كانَ هنَاكَ هُجرانٌ لهُ. فَدُورُ النَّشرِ، أصبَحَتْ تَنْأَى بِنفْسِها عنْ نشْرِ الشِّعرِ، بِعَدِّ ذلكَ مُغامَرةً غيرَ مأمُونةِ النَّتائجِ. والقارِئُ، نفسُهُ، تخَلَّفَ عن المُواكَبَةِ، بعدَمَا سَارَ الشُّعراءُ بِمُمَارَسِتِهِم النَّصيَّةِ إلى الأَقاصِي، حيْثُ لا يَمتَلكُ هذا القارئُ الأدواتِ الممكنةَ من الولوجِ إلى مُمكنِ النّص. كَمَا أنَّ الجوائِزَ الأدَبيةَ لمْ تَعُد تُعْنَى بالشِّعر. فَلَفْتَةٌ إحصائية إلى الجوائِزِ المُتداولَةِ، آنياً، تكْشِفُ عنْ أنَّها أصبحَتْ تُوَجَّهُ، بشَكلٍ صريحٍ أو ضِمني، إلى الروايةِ، ولَنا في “البوكر العربية”، و”كتارا”، و”جائزة نجيب محفوظ” ما يُعَضِّدُ هذا الرأيَ، حتَّى إنَّ “جائزة نوبل للآداب” غَدتْ جائزَةً تكادُ تستثني الشِّعْرَ.

          بَدأ موسمُ الهجرة إلى الروايةِ خجولاً، كما أخذَ أشكالاً مُتعددةً. فَمِنَ الشُّعراءِ مَنْ تسَلَّلَ إلى الرِّوايةِ بداعِي أنَّ السَّردَ تنوِيعٌ على المُمارسَةِ النَّصيةِ الشعرية وتَجريبٌ لأدَواتٍ جَديدةٍ، ثُمَّ عادَ إلى الشَّعر، ومِنهُم مَنْ غادَر الشِّعر، للأَسبابِ نفْسِها، ولَمْ يَعُد إليهِ مُجَدداً. إنها حالةٌ نفسيةٌ تُشبِه الانفِصامَ: الوفاءُ للشِّعر، وإغراءُ الرّوايةِ. هذه أحلام مستغانمي، الشاعرةُ أوّلاً قبلَ أنْ تُعرَفَ رِوائِيةً، تُصدِرُ سنة 1972 ديوانَ على مرفأ الأيام، ثم تَغُوصُ في عوالِمِ السَّردِ، لِتُصْدِرَ ذاكرة الجسد (1993)، وفوضى الحواس (1997)، وعابر سرير (2003)، ونسيانcom (2009)، والأسود يليق بك (2012)، وتعودُ عام 2014، بمجموعةٍ شعريةٍ جديدةٍ بعُنوان عليك اللهفة. وأمثالُ مستغانمي مِمَّنْ عادُوا إلى حضنِ الشِّعرِ بَعْدَ خوضِ مُغامَرةِ الرِّوايةِ، مَرَّةً أوْ مَرَّتين، سليم بركات، وعباس بيضون، وسعدي يوسف.

          مِنْ جِهةٍ أُخرى، هُناكَ منَ الشُّعراءِ منْ غادَرَ الشِّعرَ إلى الرواية، ولمْ يعُد إليهِ مُجَدّداً. وللتَّمثيلِ لا الحَصْرِ، نذْكُرُ الشّاعرين خليل صويلح، ورشيد الضعيف، اللذين لمْ يَصْدُرْ لهُما ديوانٌ جديدٌ بعْدَ ما توَالتْ أعمالُهُما الروائية. وآخرُهُم أمجد ناصر الذي توقَّفَ منذ حياة كسرد متقطع (2004) عنْ إصدارِ أيِّ عملٍ شِعريٍّ، وأطلَقَ العِنانَ للكتابة الروائيةِ التي أثْمرتْ حيث لا تسقط الأمطار (2011)، وخذ هذا الخاتم (2014)، وهنا الوردة (2016)، حتى إنَّ وحيدا كذئب الفرزدق (2008)، عبارةٌ عنْ مُختاراتٍ شعرية كان قد انتقَاهَا صبحي حديدي من المجموعاتِ الشِّعريةِ لأمجد.

          والمغربُ ليسَ استِثْناءً. فالطاهر بنجلون الذي تقدَّمَ لِكثيرٍ منْ قُرائِهِ روائياً، هُو في الأصلِ شاعِرٌ. وكذلكَ الشأنُ لباقي الشعراء المغاربة الذين يكتُبونَ باللغة الفرنسية، بدْءاً بمحمد خير الدين، وعبد اللطيف اللعبي، وعبد الكبير الخطيبي. أما الشُّعراءُ المغاربة الذين يكتبونَ بالعربية، فأبرَزُ منْ هاجَرَ منهُم إلى الرواية محمد الأشعري، بدايةً بِعَمَلِهِ الرِّوائيِّ جنوب الروح، إلى القوس والفراشة، إلى علبة الأسماء. ثُمَّ عبد الله زريقة الذي أصْدَرَ المقبرة، وحسن نجمي صاحبُ كتب الحجاب، ثم جيرترود. كما أصْدَر محمود عبد الغني الهدية الأخيرة، وأصْدَر ياسين عدنان هوت ماروك. إنَّها هجْرةٌ مُعَمَّمَةٌ.

          وتَعودُ أسبابُ هِجْرةِ الشعراء إلى الروايةِ، بِمَا هيَ ظاهرةٌ مُسْتَحْدَثةٌ، إلى حَركيةِ الزّمانِ، فقدْ تَوَفَّرتْ للروايةِ الإمكاناتُ الفَنِّيةُ، التي جَعلَتْها قادرةً على مُحاكاةِ ظُروفِ الزَّمنِ الرَّاهنِ، والواقِعِ الاجتماعيِّ، بتشابُكِه وتعقيداتِه. فالشاعِرُ، إذْ يكتُبُ الرِّوايةَ، يُخْضِعُها لِلُغَةٍ شِعْريةٍ، ويحاوِلُ أنْ يسيرَ بِهَا إلى آفاقٍ جديدةٍ، سِمَتُهَا التجريبُ، والاختِبارُ. مِثْلَمَا يَخْتَبِرُ الشاعرُ، أحياناً، عَناصِرَ سرديةً في مُمارسَتِهِ النَّصيةِ. ولعلَّ أبْرزَ مَنْ مثَّلتْ أعمالُهُ هذا التجرِيبَ هوَ محمود درويش، الذي عُرف شاعراً، بالرغم من كتابته لنصوص نثريةٍ سمّاها “نصوصاً”، ومنها: يوميات الحزن العادي، و ذاكرة للنسيان، وفي حضرة الغياب. كما نجد محمد بنيس، الذي ظلّ وفياً للكتابةِ، بعيداً عن كلّ تصنيفٍ أجناسيٍّ، ولم يمنعه ذلك من كتابة: شطحات لمنتصف النهار، والعبور إلى ضفاف زرقاء. لِذلكَ فالوَفاءُ للشِّعْرِ، هُوَ جُزءٌ مِنْ حُبِّهِ، واخْتيارٌ للمُمْكِنِ فيهِ.

سفيان الماجدي

يُنشرُ بالاتفاق مع جريدة الاتحاد الاشتراكي.

تعليقات فيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *