وشم

محمود درويش… ما زلتَ حيّاً في مكَانٍ مَا!

          ثمان سنواتٍ على رحيلِ لاعبِ النّردِ، والشعرُ لمْ يستفقْ بعدُ من صَدمة فراقِهِ. شِعْرُهُ وابتسامَتُهُ خالِدتَان. عَشِقَ طريقَ الشِّعْرِ وخَاضَ أهوالَ السّفرِ في ليْلِ القصيدةِ. تعلَّقَ بالحُريةِ فأصبحَتْ مُنتَسِبةً إليهِ. وتأمّلَ المُمَارسَة الشِّعريةَ فامْتَزَجتْ أشْعارُهُ بتنظِيراتِه. كلٌّ منّا يشعُرُ بوجُودِه غائباً حاضراً. وهُوَ الشاعِرُ الذي لا يُحِبُّ البنفسَجَ الذي يذيعَ رائحةَ المَوتِ.           امتدتْ تجربة ...

أكمل القراءة »

أيّها الشّاعرُ المجْنون

  يعتريكَ الجُنون أيّها الشاعر وأنتَ تكتب. قد لا تُطاوعكَ اليدُ ولا الحِبْرُ، فيما تُراقصك اللغة ولا تَملكُ إلا أن تُقدّم بين يديْها كلّ الولاء. تلتبسُ في ذهنك الحقائقُ بالظّنون وتأتي إلى الورقة مترنحاً وتُمسكُ بالقلم ممسوساً. الصّوتُ، هاهنا، يناديك: يا صاح تَحَلّلْ من كلّ معنى، وقفْ فَفِي الوقفة يَدُلّكَ الشِّعرُ على الطّريق. المسافةُ بين القلم وبين الورقة  طويلةٌ جدّاً، ...

أكمل القراءة »

مقدمة ديوان أحلام الفجر للشاعر عبد القادر حسن

مقدمة ديوان أحلام الفجر عبد الله بن  إبراهيم لعل أظهرَ وصْمَةٍ في نهضَتِنا، هيَ انصِرافُنا عَنِ الإذاعَةِ وَرهْبَتُنا مِنَ النَّشْرِ، ولَعَلَّ ذلكَ يَرجِعُ إلَى أَنَّ الأَدبَ الحيَّ لاَ صِلةَ بَيْنَهُ وبينَ الكُلِّياتِ في المغربِ، فَجُهُودُنا فيهِ فَرْدِيَّةٌ وثقافتُنا نَفْحَةٌ ممِّا يَمُدُّنا بهِ الشَّرْقُ أو الغرْبُ فَتُعْوِزُنَا لِذَلِكَ  ثِقَةُ الجَامِعِيِّ، واقْتِنَاعُ العالِمِ بمَنْطِقِهِ ومناهِجِ بَحْثِهِ، حتىَّ نستَطِيعَ  أَنْ نَظْهَرَ على النَّاسِ ...

أكمل القراءة »

قراءة في كتاب مليكة العاصمي: “صورة المرأة في الموروث الشعبي المغربي”

النسق الثقافي المضمر في خطابي المثل الشعبي والحكاية الشعبية قراءة في كتاب مليكة العاصمي صورة المرأة في الموروث الشعبي المغربي أنجز القراءة نبيل لهوير[1]      لا تتوخى هذه الورقة تقديم قراءة في كتاب الأستاذة مليكة العاصمي، بقدر ما تنهجس بتفكير المفهومات المتضمنة في عتبة الكتاب، وفي متنه، والتساؤل حولها وحول المنهجية التي تمت بها مقاربة موضوعة صورة المرأة، في أفق فتح ...

أكمل القراءة »

الشِّعرُ والخطابُ الإعلامي… مُجَرّدُ رَأيٍ

          يُعانِي الشِّعرُ المغربيُّ الحديث، وبخاصَّةٍ المُعاصِر، من أحكامِ بعض “النُّقادِ” الذين أغْرقوهُ في الانطِباعاتِ والذَّاتياتِ. وقد كرَّسَ هؤلاءِ صورةً نمطية عنِ الشِّعر المغربيِّ، انطلاقاً من تسميتهِ، وانتقالاً إلى طرائقِ الاشتغالِ عليه، ثمَّ الأسماء التي أصبحتْ عينةً لمتنِ قراءاتِهِم.  وأمامَ هذا الوضْعِ، تبرزُ الأسئلة الآتية: هل كلُّ منْ يكتُبُ حرفاً هُوَ شاعرٌ؟ وهل كلُّ الأسماءِ المتداوَلة ...

أكمل القراءة »

قصيدة “من أنت” لعبد المجيد بنجلون

من أنت قد نسيت النجوم و البدرا و جمال المساء و السحرا نفذت بي هواجس الذكرى                              من خلال النجوم و البدر                                                                             ...

أكمل القراءة »

“دراما الخائب” لـ غابريال غارسيا ماركيز

الخائب الذي ألقى بنفسه إلى الشارع من شقة في الطابق العاشر، أثناء سقوطه راح يرى عبر النوافذ حيوات جيرانه الخاصة، المآسي المنزلية الصغيرة، علاقات الحب السرية، لحظات السعادة الخاطفة التي لم تصل أخبارها أبداً إلى الدرجات المشتركة، بحيث أنه في اللحظة التي تهشَّم فيها رأسه على رصيف الشارع، كان قد غيّر نظرته للعالم كلياً، وكان قد اقتنع بأنّ تلك الحياة ...

أكمل القراءة »

محمد مفتاح: الاتصال والانفصال في التاريخ الثقافي

الاتصال والانفصال في التاريخ الثقافي -حالة الثقافة المغربية- محمد مفتاح تمهيد: اقترحنا في دراستين سابقتين تحقيبا للثقافة المغربي(1)؛ وقد ينا في الدراسة الأولى شروط التحقيب الأولى ومنطلقاته النظرية ومراحله، وخصائص كل مرحلة، وأوضحنا في الدراسة الثانية مرامي التحقيب ومغازيه(2)؛ ومع ذلك فما نحن نعود في هذه المقالة إلى تبيان الخلفيات التي تحكمت في مقاربتنا والتي لم تقع الإشارة إليها حتى ...

أكمل القراءة »

الدكتور طه حسين في إلــغ

   الدكتور طه حسين في إلـغ[1] عجبا كيف نال الدكتور طه حسين الجواز من سفارات الحكومية الحامية، حتى تأتى له أن يفوز بما كان يحلم به كثير من كتاب الشرق، فيرجعون دونه خائبين، يضرب كل واحد منهم أصدريه ويمسح مذرويه(1)، وهو يلقي برأسه المطرق على صدره ويلمح ببصره كيف لون خفي حنين اللماعتين في رجليه(2). إنها لمعجزة لطه، ومفخرة يطل ...

أكمل القراءة »

أصحاب تسمية الشعر المغربي الحديث

هيأ درس الشعر المغربي الحديث،  أرضا خصبة للاشتغال على قضايا نظرية،  من قبيل توثيق الشعر المغربي الحديث،  ومناهج دراسته،  وعلاقته بالمؤسسات الثقافية.  وتأتي التسمية على رأس تلك القضايا. سؤال التسمية، الآن،  حاضر ومتجدد. فمن يسمي؟ ومن يعين الحدود؟ وكيف نسمي؟ أسئلة تركب بحر المغامرة نحو المجهول. I– تعدد تسميات الشعر المغربي. 1-تسمية الأفراد: الجنون/المغامرة ! يقول ابن سلام: ” لابد من ...

أكمل القراءة »